أسرة الملاك ميخائيل بطوخ دلكه

سلام الرب يسوع معك يا زائر
 
الموقعالرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الراهب ثاؤفيلوس المحرقى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
feby
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

عدد المساهمات : 59
تاريخ التسجيل : 08/01/2010
العمر : 27
العمل/الترفيه : Prog.Engineer

مُساهمةموضوع: الراهب ثاؤفيلوس المحرقى   الجمعة فبراير 05, 2010 2:17 pm

سير عطرة لرهبان العصر الحديث المتنيحين
الراهب ثاؤفيلوس المحرقى

[img:ba8e]http://el3dra.com/uploads/images/om-elnor.com-57f[url=http://el3dra.com/uploads/images/om-elnor.com-2cbc6ea5d1.jpg]0c4e6bd.jpg[/img:ba8e][/url]



مع المعلم توفيق معلم الألحان القبطية بالدير




الراهب القس ثاؤفيلس سيدراك المحرقى
وفى هذه الفترة كان الراهب يسمى باسمه الجديد ثم والده ثم الدير وأما الآن يسمى باسنه الجديد ثم الدير أو لقبه مباشرة










حلوة ومليانة.صنية مدورةفيها قربانة مدورة.آمين هلليويا)-----(الصوم يا أهل الصوم.صوموا وصلوا.كل يوم تأكلوا ملوخية بالبصل والثوم.والصحة عليكم تدوم.آمين الليويا)----(كنيسة بلا شباب.أم بلا أولاد)------(لا صديق فى الحياة غير المسيح رب السماء)------(تذاكر تنجحوالكنيسة بيك تفرح )--------(لو عايز تكلم السما سهل خالص من غير فلوس ولا كارت ولا موبايل ورقم السماء هو 02151
الصفر يعنى الاستعداد بقلب طاهر وتوبة حقيقية
الاتنين يعنى الصلاة والصوم
و 151 المزامير
------------ --أما المقولة المشهورة جدا وكان بيرددها (ربنا بيحب كل الناس يحب الخاطئ وعايزه يتوب ويكرة الخطية اللى فيه ولو تاب يبقى من القديسين الكبار







.القديس الذى عاش معنا وعلى الرغم من رحيله منذ 4 سنوات إلا إن تعاليمه لا تزال باقية حتى الآن ويتذكرها جميع الناس....قد أعتبره البعض أسداً يدافع عن عقيدة الكنيسة الصحيحة.كانت له عدة مواهب روحية كثيرة منها موهبة إخراج الأرواح الشريرة والشفافية وشفاء الأمراضوكان كالصخرة فى إيمانه وقد ولد هذا الأب البار عام 1927 من أبوين تقيين وكان إسمه قبل الرهبنة كامل سيدراك روفائيل...وخدم فى قرية أبوتيج منذ عام 1980 وحتى نياحته عام 2004 وسيظل يون نياحته فى ذاكرة شعب أبوتيج وضواحيها والطريق من أبوتيج إلى الدير المحرق حيث وضع جسده الطاهروكان هذا تنفيذاً لوصيته وحضر الصلاة على جثمانه خمسة أساقفة كما تنبأ هو بذلك.......بركة صلوات هذا القديس فلتكن معنا إلى الأبد.آمين
أثناء خدمة مجموعة من الشباب فى دير الأنبا مقار بابوتيج جاء رجل يسلم على ابونا ثاؤفيلس المحرقى فقال له ابونا ( اسمك ايه )...فتلعثم الرجل فى الكلام وبدأ يصرخ وكان واضحا ان ابونا يعرف حالة هذا الرجل جيدا ..فقد كان على هذا الرجل ارواح شريرة لأننا سمعنا ابونا ثاؤفيلس ينتهر تلك الأرواح الشريرة ويأمرها بالخروج من ذلك الرجل فورا فسقط الرجل مغمى عليه ولكن أبونا استمر بالصلاة فتحدثت الأرواح الشريرة على لسان هذا الرجل وقالت ( احنا مجموعة كبيرة وهذا الرجل غير مواظب على الصلاة أو التناول أو الصوم فدخلنا فيه وهو أصبح ملكنا )...وكان ابونا ثاؤفيلس مستمرا فى الصلاة وينتهرهم وهم كانوا يصرخون ( صلاتك عذبتنا وهنكشف سرك.احنا شوفناك بتطير فى الهوا زى السواح وزى كيرلس السادس ) فانتهرهم بشدة وصلى صلاة طويلة ثم احضرنا له الشورية فكان يصلى وهو ماسك الشورية ويقدم البخور لله وقال لهم (سوف احرقكم ) فخرجوا من الرجل فى الحال وعاد لحالته الطبيعية وهذأ الرجل واخذ يقبل يد ابونا وقالله واظب على الصلاة والتناول
بركة صلواته تكون معانا للأبد ...آمين

فرجع السبعون بفرح قائلين (يارب حتى الشياطين تخضع لنا باسمك )لو 17:10
نبذه عن القديس الراهب ابونا ثاؤفيلس المحرقي





ولد هذا الاب البار يوم 6\12\1927بسوهاج من ابوين تقيين بارين امام الله سالكين في جميع وصايا الرب علي درجع عاليه من التدين لذلك نشا صاحب هذه السيره العطره في احضان الكنيسه منذ الطفوله وهو الابن الاكبر لوالداه وخاه الاصغر وهو حاليا نيافه الانباابراهام مطران القدس والشرق الادني اطال الله حياته لذالك والده كان يعده لكي يتولي مصالح وامور العائله ولكنه كان يفكر في طريق اخر منذ صباه فكان من اجل طاعه والده يوفق بين الكنيسه ومصالح العائله وكانت نعمه الرب وبركته ومعونته تحيط به اخذا امنا الطاهره مريم شفيعه له وكان له علاقه قويه بالشهداء والقديسين وصنع الرب معه معجزات منذ طفولته وصباه بشفاعه العذراء مريم والقديس مارجرجس واختاره الرب ليكون خادما له واختارته السيده العذراء ليكون راهبا في اديرتها وكان ذلك في حلم وعندما كشف الحلم لاب اعترافه قال له ربنا موافق علي اختيارك لهذا الطريق والعدرا مريم اختارتك في ديرها دير المحرق في اسيوط فذهب الي دير السيده العذراء المحرق في 27\10\1956ولم يخرج منه مره اخري وسيم راهبا بعد سنتين تقريبا من دخوله الدير باسم ثاؤفيلس المحرقي في 5\1\1959التحق وهو راهبا بمدرسه الرهبان اللاهوتيه بحلوان وحصل علي شهادتها بتفوق كبير وفي تلك الفتره مرض مرض شديد ولكن العدرا مريم ظهرت له وصنعت معه معجزه شفاء وعاد الي ديره وكان ينبوع لاينضب من المعرفه في كل المجالات وبالاكثر في ما يتعلق بالكتاب المقدس والطقس والعقيده الارثوذكسيه ظل يخدم في الدير بعد رجوعه من حلوان بكل حب واخلاص وبذل وتفاني كان خادما امينا في كل مايكلف به ومع ذلك كان يتمتع بخفه الروح واحيانا كان يلجا للفكاهه لحل مشكله او الخروج من ماذق سيم قسا بعد خمس سنوات من الرهبنه في 25بشنس عام1679ش الموافق 2\6\1963م يوم عيد العنصره بيد الانبا باخوميوس اسقف ورئيس الدير المحرق في ذلك الوقت وكلف من قداسه البابا كيرلس السادس بالخدمه في كنيستنا بالقدس عام 1965م واضطر العوده الي مصر بسبب حرب 1967م وخرج من القدس وهو لايملك تذكره الطيران او اي مبالغ ماليه ولكن كان كل ما يملكه ايمانه وثقته الكامله بالرب الذي اتكل عليه وقال الرب يرعاني فلا يعوزني شئ فكان هذا المزمور هو وسيلته في الرجوع من القدس الي مصر وصنع الرب معه معجزات كثيره خلال رحله عودته من القدس الي الدير وبعد حوالي عام من رجوعه من القدس سيم قمصا في السادس من شهر برمهات عام 1684ش الموافق 15\3\1968موظل يخدم في الدير والقري المحيطه كعادته المعهود بها في بدايه جلوس قداسه البابا شنوده الثالث



ربنا ينفعنا بصلاته
آميين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الراهب ثاؤفيلوس المحرقى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أسرة الملاك ميخائيل بطوخ دلكه :: - ––-–•====• † • المنتدى الروحى • † •====•–--– - :: † سير و معجزات و أقوال الآباء القديسين †-
انتقل الى: