أسرة الملاك ميخائيل بطوخ دلكه

سلام الرب يسوع معك يا زائر
 
الموقعالرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 لخابيط

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
mora love jesus
مشرف قسم
مشرف قسم
avatar

عدد المساهمات : 200
تاريخ التسجيل : 09/02/2010
العمر : 24

مُساهمةموضوع: لخابيط   الأربعاء يونيو 02, 2010 12:28 pm


يا جماعة انا انهارده جبت لعبة جديدة خالص وهى لخابيط

بمعنى انا هكتب اسم قديس او قديسة بس متلخبط ( الحروف مش مترتبة )

وعلى العضو اللى بعدى يقول اسم القديس او القديسة

ملحوظة اللى هيحل اللخبطة هينزل هو كمان بالسؤال الجديد

وشكرا لمحبتكم


يلا كله يعمل لخابيط
وكله يشترك ويكتب رده
متكسفونيش
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mora love jesus
مشرف قسم
مشرف قسم
avatar

عدد المساهمات : 200
تاريخ التسجيل : 09/02/2010
العمر : 24

مُساهمةموضوع: رد: لخابيط   الأربعاء يونيو 02, 2010 12:31 pm

انا هبدا
ا ل ر ي م ز ن ع خ ا ا س
يلا كله يرد
ويجيب لخابيط صعبة
والشاطر الى يحلها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ebrahim azer
نائب المدير
نائب المدير
avatar

عدد المساهمات : 103
تاريخ التسجيل : 30/11/2009

مُساهمةموضوع: رد: لخابيط   الأربعاء يونيو 02, 2010 2:15 pm

+ ممكن اشترك فى اللعبه الجمله دى يا ريت كله يشترك معانا +
اقول الحل هو القديس سمعان الخراز
اقولكم انا اسم تانى بس
ا ل ق ط ت ى ل ب ه ب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mora love jesus
مشرف قسم
مشرف قسم
avatar

عدد المساهمات : 200
تاريخ التسجيل : 09/02/2010
العمر : 24

مُساهمةموضوع: رد: لخابيط   الخميس يونيو 03, 2010 11:06 am

انت طبعا ممكن تشترك فى اللعبه
وياريت كله يشترك
بس انت متاكد ان الحروف دى صح
للاسف انا مش عارفه هى ايه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ebrahim azer
نائب المدير
نائب المدير
avatar

عدد المساهمات : 103
تاريخ التسجيل : 30/11/2009

مُساهمةموضوع: رد: لخابيط   الخميس يونيو 03, 2010 2:41 pm

+ حسهلها شويه هو قديس تذكاره يوم 25 بشنس +
يا رب تكون بقت سهله
رجاء لو سمحت لما تكتبى موضوع كبرى الخط عشان نعرف نقرا بسهوله
وشكرا انا اسف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابراهيم رزق السبكى
المراقب العام
المراقب العام
avatar

عدد المساهمات : 354
تاريخ التسجيل : 09/12/2009
العمر : 27
العمل/الترفيه : مهندس

مُساهمةموضوع: رد: لخابيط   الجمعة يونيو 04, 2010 12:10 am


سهلة يا هيما هو القديس


ابو قلتة صح ولا اية غلط ولا اية




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ebrahim azer
نائب المدير
نائب المدير
avatar

عدد المساهمات : 103
تاريخ التسجيل : 30/11/2009

مُساهمةموضوع: رد: لخابيط   الجمعة يونيو 04, 2010 1:24 am

صح يا هيما القديس قلته الطبيب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mora love jesus
مشرف قسم
مشرف قسم
avatar

عدد المساهمات : 200
تاريخ التسجيل : 09/02/2010
العمر : 24

مُساهمةموضوع: رد: لخابيط   الجمعة يونيو 04, 2010 11:37 am

ا ت ى م ن ل ا ك ه ت و
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابراهيم رزق السبكى
المراقب العام
المراقب العام
avatar

عدد المساهمات : 354
تاريخ التسجيل : 09/12/2009
العمر : 27
العمل/الترفيه : مهندس

مُساهمةموضوع: رد: لخابيط   الجمعة يونيو 04, 2010 1:01 pm


سهلة جدا جدا هو القديس تكلة او ممكن يكون سمعان الاخميمى علشان انا بحبة اوى




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mora love jesus
مشرف قسم
مشرف قسم
avatar

عدد المساهمات : 200
تاريخ التسجيل : 09/02/2010
العمر : 24

مُساهمةموضوع: رد: لخابيط   السبت يونيو 05, 2010 8:04 am

مفيش ممكن فى اللعبه دى
انا عايزه اجابه نهائيه ويكون اسم القديس فيه كل الحروف دى
ها................... جواب نهائى
الاجابه ايه؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ebrahim azer
نائب المدير
نائب المدير
avatar

عدد المساهمات : 103
تاريخ التسجيل : 30/11/2009

مُساهمةموضوع: رد: لخابيط   السبت يونيو 05, 2010 10:06 am

الحل القديس تكلا هيمانوت


عايزين نعمله حاجه فى اللعبه عشان تكون اكثر استفادا لو حضركم وافقتم

وهى اللى يعرف الحل الصح يجيبلنا قصه حياه القديس عشان نستفيد من قصه حياته

حنزل بالمسابقه الجديده

ك س ى ى ا ا و و و ن ن ب ى ر س ت

جايبهلكم سهله المره دى

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
kyrillos girgis
المراقب العام
المراقب العام
avatar

عدد المساهمات : 221
تاريخ التسجيل : 03/12/2009
العمر : 26
العمل/الترفيه : Accountant

مُساهمةموضوع: رد: لخابيط   السبت يونيو 05, 2010 5:37 pm

ايه يا هيما ده صعب طب عيده امته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابراهيم رزق السبكى
المراقب العام
المراقب العام
avatar

عدد المساهمات : 354
تاريخ التسجيل : 09/12/2009
العمر : 27
العمل/الترفيه : مهندس

مُساهمةموضوع: رد: لخابيط   الأحد يونيو 06, 2010 3:17 am


يا هيما صعبة اوى سهلها شوية




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ebrahim azer
نائب المدير
نائب المدير
avatar

عدد المساهمات : 103
تاريخ التسجيل : 30/11/2009

مُساهمةموضوع: رد: لخابيط   الأحد يونيو 06, 2010 3:32 am

حسهلها خالص هما قديس وقديسه ارتبط اسمهم ببعض ربنا معاكم وتعرفوا حلها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
kyrillos girgis
المراقب العام
المراقب العام
avatar

عدد المساهمات : 221
تاريخ التسجيل : 03/12/2009
العمر : 26
العمل/الترفيه : Accountant

مُساهمةموضوع: رد: لخابيط   الأحد يونيو 06, 2010 4:00 am

يا هيما ما تسهلها شويه وتقول عيده امته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
kerellos michelle
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 9
تاريخ التسجيل : 29/04/2010
العمر : 32

مُساهمةموضوع: رد: لخابيط   الأحد يونيو 06, 2010 4:04 am

يوستينا وكبريانوس يا أخ ابراهيم.
ولو سمحت صعب السؤال شوية ده اسم 2 قديسين حلوهم
أ ا ا س ن ي و و س ن ر ك ج ن و ب س
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mora love jesus
مشرف قسم
مشرف قسم
avatar

عدد المساهمات : 200
تاريخ التسجيل : 09/02/2010
العمر : 24

مُساهمةموضوع: رد: لخابيط   الأحد يونيو 06, 2010 5:44 am

Recent News News:قصه حياه الشهيده يوستينا و الشهيد كبريانوس
كان الشماس برائليوس من الذين ذهبوا إلى مدينة إنطاكية ليبشر أهلها الوثنيين، ويعظهم ويحدثهم عن السيد المسيح الإله المخلص، الذي أحب العالم كله حتى بذل نفسه على الصليب، وكان يحثّهم على ترك عبادة الأوثان التي لا منفعة لها، ويدعوهم إلي قبول الإيمان من أجل حياة أفضل في السماء. كان من بين الذين استمعوا إلى وعظه فتاه جميلة لم يزد عمرها عن ستة عشر عامًا وتدعى يوستينة. إذ اهتز قلبها لهذه الدعوة النقية آمنت بالرب يسوع وتعمدت، وكانت هي أيضًا سبب بركة لأسرتها وأهل بيتها، فعاشوا كما يحق لإنجيل المسيح.

أغلاديوس يلجأ إلى السحرة:
عاشت يوستينا في حضن الكنيسة وكانت تنمو في النعمة وتزداد في الفضائل المقدسة، ثم نذرت بتوليتها للرب يسوع، وكانت لا تخرج من بيتها إلا للصلاة في الكنيسة كل أحدٍ. وفى أحد الأيام وأثناء ذهاب يوستينا إلي الكنيسة رآها شاب إنطاكي يدعي أغلايدوس فانبهر بجمالها وأحبها ورغبها زوجه له، وتقدم يطلبها من والدها. اتجه والدها إليها ليسألها عن رأيها ولكنها أجابت بالرفض لأنها نذرت نفسها للرب يسوع. عندما عرف أغلايدوس برفضها له حاول إقناعها مرة بالوعد ومرة بالتهديد ولكن دون فائدة. فكر الشاب في حيلة حتى تغير رأيها، فذهب إلى ساحرٍ أفريقي كان موجود بالمدينة اسمه كبريانوس وأخبره بما حدث معه، وعن رفض يوستينا له وكيف أنه متعلق بها. أجابه الساحر قائلاً: "ثق أن هذه الفتاه ستكون لك". بدأ كبريانوس بالأعمال الشريرة ضد يوستينا العفيفة، ولكن لم يستطع الشيطان الاقتراب منها لأنها كانت دائمة الصلاة، وعندما كانت ترشم نفسها بعلامة الصليب كان الشيطان ينحل أمامها. فغضب كبريانوس من عجزه وقال: "إن لم تقدروا على تلك الفتاه فإنني سوف أترككم وأعبد إله تلك الفتاه لأنه يبدو أنه إله قوى"، فجاء إليها الشيطان بحيله أخرى في صورة إحدى العذارى تدعوها للزواج تنفيذًا لوصية الله: "أثمروا وأكثروا واملأوا الأرض"، لكن يوستينا أدركت بالنعمة الإلهية أنها حيلة من إبليس فرشمته بعلامة الصليب فهرب من أمامها، أما هي فسكبت نفسها لتصلي.

يوستينا وكبريانوس الساحر:
لم يهدأ بال الشياطين بل حاولوا مرة أخرى لإقناع الساحر كبريانوس لئلا يتركهم ويتبع إله القديسة، فظهر واحد منهم في شكل القديسة نفسها وبنفس زيَّها وذهبوا إليه ليبشروه بذلك الخبر. دخل الشيطان عليه فقام الساحر يرحب بها قائلاً: "مرحبًا بسيدة النساء يوستينا"، فما أن نطق اسم القديسة يوستينا حتى انحل الشيطان وفاحت منه رائحة كريهة، فسقط الساحر وعلم أنها من حيل الشيطان، وآمن بالمسيحية وبالمسيح إله يوستينا، وقام وحرق كتب السحر.

إيمان كبريانوس أمام صديقه أوسابيوس:
كان للساحر صديق مسيحي يدعى أوسابيوس وكان يوبخه على أعماله الشريرة، فرجع إليه كبريانوس نادمًا وراجيًا أن يقبله في شركة معرفة الرب يسوع، ثم اخذوا يعلمونه أن يغلب الشياطين بقوه الصليب. وبعد ذلك ذهب لأسقف إنطاكية ليتعمد، وهو بدوره سلمه لكاهن اسمه كيكيليوس، لكي يرعاه ويدربه على الحياة المسيحية تأهبًا للمعمودية.

رهبنة يوستينا:
لما تعرفت يوستينا بذلك المسيحي الجديد وعرفت أنه الساحر كبريانوس أخذت تصلى من أجله ليقبل الرب توبته، وعندما اطمأنت إلى صدق توبته ونواله سرّ المعمودية، باعت كل ما تملك وتصدقت بها على المساكين، وودعت والديها وذهبت إلي أحد الأديرة لتحيا حياة الرهبنة.

استشهاد يوستينا وكبريانوس:
بدأ الاضطهاد يزداد وأصدر الإمبراطور فالريان (253-260م) مرسومًا ملكيًا بإعدام جميع الكهنة والأساقفة والشمامسة، وتجريد المسيحيين من كل شيء وينفوا، وإذا أصرّوا على مسيحيتهم تضرب أعناقهم بحد السيف. قبض الوالي على القديس كبريانوس والقديسة يوستينا، فقالا أمامه: "نحن مسيحيان نؤمن بالرب يسوع إلهًا ولا نعرف آلهة غيره". فغضب الوالي وأمر بنفي الأسقف ليعمل في المناجم وسجن القديسة. وبعد عام أحضروهما للوالي الجديد الذي حاول أن يثنيهما عن عزمهما ولكن بدون فائدة. فأمر بتعذيبهما مرة بالتمشيط وأخرى بوضعهما في خلقين من نحاس ممتلئين زفتًا وشمعًا مغليًا وتوقد النار تحتهما، ولكنهما لم يصابا بأية أذية، فكانا سببًا في إيمان الكثيرين. خاف الوالي أن تؤمن المدينة كلها بسببهما، فقطع رأسيهما بحد السيف ونالا إكليل الشهادة وذلك في 14 سبتمبر سنة 258م. وتعيد لهما الكنيسة القبطية يوم 21 توت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ebrahim azer
نائب المدير
نائب المدير
avatar

عدد المساهمات : 103
تاريخ التسجيل : 30/11/2009

مُساهمةموضوع: رد: لخابيط   الأحد يونيو 06, 2010 7:22 am

ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
الحل اباكراجون وسوسنيوس
حلتها برده العمليه سخنت اوى وعايزين كله يشترك
حنصعبها شويه ومش حنقول اسم قديس ولا اثنين
هيا بنا
اوك
ف م أ س ى ر ب ى ل ق و ف و و ى ب ر ن ا ى ت و ى و ر

هو يا اسم قديس يا اما قديسين بس انا اعتقد اسم

لا مش حقول لا


وقولولى ايه رايكم فى الموضوع اللى طرحه فى قسم الاقتراحات

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ebrahim azer
نائب المدير
نائب المدير
avatar

عدد المساهمات : 103
تاريخ التسجيل : 30/11/2009

مُساهمةموضوع: رد: لخابيط   الإثنين يونيو 07, 2010 2:18 am

اسهلها شويه

هو اسم قديس بس اسمه طويل شويه

يلا بقت سهله خالص
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
kerellos michelle
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 9
تاريخ التسجيل : 29/04/2010
العمر : 32

مُساهمةموضوع: رد: لخابيط   الإثنين يونيو 07, 2010 3:59 am

الحل فيلوباتير مرقوريوس أبو سيفين
ده اسم قديس جديد
ه ر و ا و ا ا ص ب ا ح ط ب ن م ب ر ا ن
وابقوا قابلوني في الحلقه الجاية...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ebrahim azer
نائب المدير
نائب المدير
avatar

عدد المساهمات : 103
تاريخ التسجيل : 30/11/2009

مُساهمةموضوع: رد: لخابيط   الإثنين يونيو 07, 2010 5:55 am

+ هو مفيش حد حيشترك معانا فى الحل ولا ايه مفيش الا انا وكوكو لا عايزين كل الناس تشترك +

انا مش حنزل بالحل
[b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابراهيم رزق السبكى
المراقب العام
المراقب العام
avatar

عدد المساهمات : 354
تاريخ التسجيل : 09/12/2009
العمر : 27
العمل/الترفيه : مهندس

مُساهمةموضوع: رد: لخابيط   الإثنين يونيو 07, 2010 7:44 am


سيرة حياة القديس العظيم فيلوباتير مرقوريوس أبى سيفين


++ نشأه القديس:-

+ ولد القديس العظيم أبى سيفين عام 225م فى مقاطعة (سيكطس) رومانيا حالياً..
وسمى بإسم (فيلوباتير) وهو أسم يونانى معناه ...(محب للآب )
وكان والديه وثنيين لكنهما أعتنقا المسيحية عن طريق رؤية سماوية ، فأعتنقا الامير (جورديانوس)
والد القديس وصار إسمه فى المعمودية (نوح) واعتمدت زوجته باسم ( سفينة)
إشارة الى نجاتهما ،اما فيلوباتير اعتمد باسمه ، واعتمد كل اهل بيتهم.
وبدأت الاسرة السلوك بمخافة الله وحسب وصاياه وصار الملاك ميخائيل شفيع الاسرة
++ إلتحاقه بالجيش:-
+ التحق القديس بالجيش وهو فى سن السابعة عشر من عمره وكان معروف عنه بالشجاعة فى الحروب
ومنحه الله مواهب كثيرة وكان لا يهاب شئ ويثق فى أن الله معنا ...وكان لسان حاله يقول:-
"أستطيع كل شئ فى المسيح الذى يقوينى"
حتى اعجبوا به كل الرؤساء حيث انه فيه سمات القائد الشجاع الماهر وكان افضل حامل سلاح فى فرقته.
وأطلقوا عليه لقب (مرقوريوس) وهو اسم احد الكواكب ويرمز للنصر والجلال

ومع كل هذا كان فيلوباتير متضعاً جداً يحفظ نفسه وقلبه وروحه وجسده طاهراً

++ حرب البربر:-

وفى حرب البربر امر الامبراطور الجيش بالهجوم عليهم وكان من ضمن الجيش البطل فيلوباتير مرقريوس
وبينما كانت المعركة فى أشد مراحلها ..
ظهر ملاك الرب للقائد مرقوريوس فى شبه رجل منير يرتدى ملابس
بيضاء وفى يده سيفاً وخاطبه قائلاً:" يا مرقوريوس عبد يسوع المسيح أنى أرسلت إليك لأساعدك وأقودك للنصر فخذ هذا السيف من يدى وحارب به البربر وعندما تغلب أذكر الرب إلهك.
وهنا شعر القديس بقوة إلهية تغمره وأسرع وقتل ملك العدو واعداد غفيرة من قواد وجنود الاعداء حتى ان البربر
اصابهم زعر وهربوا من أمامه.
وعندما علم ديسيوس الملك بالنصر العظيم الذى حققه البطل مرقوريوس أحضره وقام بتكريمه ومنحه ألقاباً
ونياشين كثيرة وعينه القائد الأعلى للقواد المسلحة الرومانية.

++رسالة من السماء:-
+ ظهر له الملاك ميخائيل أثناه صلاته " واخبره بأنه سوف ينال العذابات العديدة على اسم ربنا يسوع
المسيح وأنه سوف يكون حافظاً له وسيقويه حتى يكمل شهادته .
طلبه الامبراطور ومدحه وتوجه هووكل اعوانه للمعبد لتقديم القرابين للآلهه ظناً منه انها سبب النصر
اما البطل مرقوريوس انصرف الى معسكره.. فوشى به احد الحاقدين عليه للامبراطور انه لم يقدم القرابين

والسجود للآلهه كما امر المنشور الامبراطورى ..

فصعق الإمبراطور عند سماعه لهذا الخبر وارسل له ليتحقق بنفسه قائلاً له :-

لقد جعلتك قائدا اعلى للقوات المسلحة ووهبتك كرامات ونياشين كثيرة بسبب جرائتك وقد وهبتك الآلهه النصر
فهل انت تزدرى بها حقاً ولم تقدم لها التكريم والشكر والعبادة الائقة؟.
فأجاب البطل بكل شجاعة:-" ان آلهتك المصنوعة من الحجارة لاتهب النصر او الفشل .. فهى
لها افواه ولم تتكلم ولها أعين ولم ترى ولا تبصر ،لها أذان ولم تسمع مثلها يكون صانعها ،
اما انا فقد انتصرت على البربر بقوة ونعمة ربى والهى يسوع المسيح..
فنزع الاوسمة والنياشين فى شجاعة متناهية وهو يقول:- "لتكن لك كرامتك يا جلالة الامبراطور وليرجع لك

كل ماقدمته لى .. لانى لم اعبد الا ربى ومخلصى يسوع المسيح الذى يحق له كل اكرام وسجود وهنا القى القديس
المنطقة الذهبية عند اقدام الامبراطور وهو يصيح مجاهراً :-" انا مسيحى اسمعوا كلكم . انا مسيحى"
وكان الامبراطور غير مصدق كل ماسمعه من البطل وشجاعته ونظر له ولوجهه البارع الجمال الوردى اللون المختلط بالبياض .. واخد يلاطفه محاولاً ان يثبته عن عزمه بإغرائات كثيرة ولكن القديس كان مثل الصخر
وصاح بكل شجاعة " انا لن اترك عبادة إلهى يسوع المسيح من أجل كرامات وقتية فانية ..
وسأظل بنعمته أميناً له حتى الموت ...
وهنا هدده الامبراطور بالعذاب الشديدة
ولكن البطل اجاب عليه قائلاً" لى الحياه هى المسيح والموت هو ربح"
ان العذاب على اسم ربى هو شرف كبير لىّ ، اعلم يا سيدى الملك انى مستعد لا انا أتألم فقط بل انا اموت على اسمه
القدوس. ثم صرخ فيه بكل شجاعة قائلاً : كل ماتريد ان تفعله بى إفعله ولا تتردد .

++سلسلة من العذابات :-

فأمر الامبراطور بأن يجرد من ملابسه ويربط بين أربعة أوتاد على أرتفاع ذراع من الأرض وان يضرب بدبابيس حادة ووقف ينظره متعجباً من صبره واحتماله للآلام واخذ يستهزا به قائلا .. "اين هو إلهك؟
واين شجاعتك وقوتك فى الحروب ؟
وامر ان يمزقوا جسده بأمواس حاده وأن يشعلوا تحته جمراً ليحترق ولكن سرعان ماإنطفأت النار
بسبب سيول الدماء النازفة بغزاره من جسده .
ثم ألقوا به فى السجن وكان على وشك الموت من كثرة مانال من عذابات .
وكان يلتقط انفاسه بصعوبة شديدة ... وإذ بالسجن أضاء بنور شديد وظهر له ملاك الرب وقواه ولمس
جراحه وشفاه من كل ألم حتى نهض ووقف يسبح ويمجد الله.
واندهش الامبراطور عندما رآه فى اليوم التالى واشد غيظاً وعهده بعذابات شديدة لم يتراجع عن عنده
اما القديس فكان قوياً شجاعاً........
فغضب وامر باحضار اسياخ حديدية محماه لتوضع تحت القديس وأن يسلط على جانبيه مشاعل نارية متوهجة
واثناء التعذيب فوجئ الجميع بإنتشار رائحة زكية جداً عطرت المكان كله بدلاً من رائحة الدخان ،
وأعلن الجمع الحاضر الايمان بالرب يسوع ونالوا اكاليل الشهادة.
فصعق الامبراطور وامر ان يعلق القديس فى شجرة منكس الرأس وأن يربط فى عنقه حجر ضخم حتى يختنق ويموت سريعاً ولكن ظل القديس قوياً يحتمل العذابات، وألقوا به فى السجن حتى يلفظ أنفاسه .......
ولكنه ظل يصلى هذه الليلة كلها .
وظهر له الملاك وقواه وشفاه ........
وكانت المفاجأه المحزنة للامبراطور ، اذبه يجد مرقوريوس على قيد الحياه وسليم تماماً وقال له " يا مرقوريوس اشفق على جسدك واعدل عن عنادك لتستريح .... اما القديس قال له :-" فإنى احسب ان آلام الزمان الحاضر لاتقاس بالمجد العتيد ان يستعلن فينا ، ولما رأى الامبراطوران لاأمل فى اقناعه أمر بإحضار سوطاً مثبتاً فى أطرافه أربعة قطع حديدية وان يجلدوه به حتى يتناثر لحمه وينزف دمه .
اما البطل فكان كالحجر الماس إذا أختبر حلاوة الألم لانها الوسيلة التى يتذوق بها حلاة الملكوت ...
وهكذا وقف القديس بكل شجاعة ولسان حاله يقول : لا يوجد شئ فى العالم يستطيع أن يحولنى عن إيمانى بالمسيح .. لاسيف ولا صليب .. ولا أنياب الوحوش الضارية ولا النار المتلهبة. وها هو جسدى أمامكم أفعلوا به ماتريدون !!

++فشل كل محاولات الامبراطور:-

وأخيراً عندما فشلت كل المحاولات.. امر بأخذه الى قيصرية الكبادوك لتؤخذ رأسه هناك بحد السيف.
وهناك طلب منهم أن يتركوا ليصلى قبل تنفيذ الحكم،

++ظهور رب المجد له :-

وبينما كان القديس مستغرقاً فى الصلاه شاخصاً الى السماء ظهر له السيد المسيح له المجد بنور بهائه العظيم


وحوله جوقة من الملائكة ورؤساء الملائكة وخاطبه قائلاً:-



+ ياحبيبى مرقوريوس .. قد صعدت صلواتك وطلباتك إلىّ.. فتعال الآن لتستريح مع الأبرار وترث إكليل الحياه.
+ إن أسمك سيكون شائعاً فى كل المسكونة كما ستظهر قوات كثيرة فى البيع التى ستبنى على إسمك .
+ والذى يكتب سيرة شهادتك سأكتب إسمه فى سفر الحياه.
+ ومن يطيب رفاتك على الأرض سألبسه الحلل النورانية فى يوم الدينونة.
+ وكل من يبنى بيعة على اسمك سأعد له مسكناً فى أورشاليم السمائية كما أجعل الملاك ميخائيل لكل بيعة
على أسمك الى الأبد .. ويحفظ خطوات من يأتى إليها فى يوم تذكارك لسماع أتعابك وأخذ بركتك .. وأقبل سؤالك.
+ وكل من يهتم بعمل وليمة للمساكين فى يوم عيدك أجعله مستحقاً للجلوس فى وليمة عرس السماء .
+ وكل من يكون فى شدة ويدعونى بإسمك أخلصه .
+ وكل أمرأة عاقر إذا سألتنى بإسمك سأمنحها البنين.
+ وكل من يسمى ولده بإسمك تكون بركتى عليه ولا يكون عنده غلاء ولا وباء طوال أيام حياته على الأرض.


++نواله لإكليل الشهادة:-

وعندما انتهى السيد المسيح من حديثه مع القديس ..إختفى بعد ان باركه ففرح جداً وسجد خاشعاً ثم إلتفت الى السياف والجند المحيط به وقال لهم وهو متهللك-
الأن تمموا كل ما أمرتم به ..
فتقدم السياف وضرب رأس القديس ضربة حادة فصلت رأسه عن جسده فنال إكليل الشهادة على إسم المسيح..
وكان ذلك فى الساعة الثالثة من النهار فى يوم 25 هاتور الموافق 4 من شهر ديسمبر عام 250م وكان يبلغ من العمر 25 سنة




بركة وصلاة القديس العظيم أبى سيفين فلتكن معنا
آميـــــــــــــــــــــــــــن









[center]سيره حياة القديس بالغة الانجليزية




Philopatyr Marcorios
(Abu Sifein)
Philopatyr was born in 224 A.D. in the city of Eskentos in Cappadocia ( Eastern Asia Minor .) The word Philopatyr is a Greek word which means Father of Love (Patyr = father, Philo = love). His family used to live on hunting wild animals. One day his father Yares, along with his grandfather, were hunting in the forest when they were attacked by a wild beast. The animal jumped on the grandfather, and that scared Yares so much that he fainted.
While he was unconscious, he had a vision: he saw a brilliant light and heard a voice saying, "Yares, I am your God who loves you. I know that you have a good heart and that you hate the pagan idols. I want to inform you that your son Philopatyr will become like a tree bearing good fruits, and because of him, I will bless you and your wife. Philopatyr will be my witness and will defy all prejudice in my name."
Shortly after, Yares, his wife and his son were baptized and they were given new names. Yares became Noah, his wife became Saphina and Philopatyr became Marcorios. The news of their baptism spread quickly in the city and the prince ordered them to be arrested and thrown to the wild animals. But the Lord, who shut the mouths of the lions at the time of Daniel, tamed the wild animals and they did not harm them. The prince and his soldiers were astonished and decided to release Yares and his family.
When the Berbers attacked Eskentos, Noah went to fight them. He was taken prisoner and was brought to their foreign country, where he served them for seventeen months. When the war finally ended, he went back to his city and joined his family, but he died shortly after.
After the death of Noah, the pagan king Dicius chose Marcorios to replace his father. He led the army against the Berbers. After several days of fighting, the archangel Michael appeared to Marcorios holding a shining sword. He said, "Marcorios, servant of Jesus Christ, don't be afraid. Take this sword from my hand and fight the Berbers with it. Don't forget your God when you come back victoriously. I am Michael the Archangel , whom God sent to inform you that you should suffer for the Lord's name. I shall be with you and support you until you complete your testimony. The name of our Lord Jesus Christ will be glorified in you. "
The saint took the sword from the Archangel . He went to fight the Berbers with two swords. He conquered them as he felt the divine strength fill his heart. When Dicius heard the news about the triumphant victory, he was very pleased. He appointed Marcorios prince and gave him many honorable medals.
In 249 A.D. Dicius blasphemed against Christ and started persecuting the Christians. He issued a decree compelling everyone to offer sacrifices to his pagan gods. The Archangel Michael appeared to Marcorios and told him to remember his Lord and not to be scared of the persecutions. The saint was happy of the encouragement he received from the Lord and spent the whole night praying fervently, and confessing his weakness to God.
The next morning, the king sent some messengers to summon Marcorios to the palace, but he excused himself, saying that he was tired. The day after, the king sent for Marcorios again. He told him, "Dear Marcorios, let's go offer incense to the gods who helped us attain victory in the war." Being kind, Marcorios didn't say anything but as they were going, he slipped through the crowd and went away. However, one of the king's guards reported his absence, and the king called Marcorios and asked him, "Is it true that you refused to worship the idols who helped us during the war?"
Marcorios answered with courage, "Your Majesty, the victory was not due to dumb idols made by human hands. It was accomplished by the grace of our Lord and Savior Jesus Christ who sent his Archangel to give me a sword and strengthened me. I cannot deny my God and worship statues."
The king was mad, but held himself back, because he didn't want to loose a courageous hero like Marcorios. He tried to persuade him by promising him a higher position, and large sums of money, but to no avail. So he stripped him from all his gold medals and ranks. In all that, Marcorios' faith was unshaken. Then the king ordered him to be thrown in jail.
That did not stop the saint from praying and singing hymns in prison. During the night, Michael the Archangel appeared to him and told him, "Don't be afraid of the tortures. Confess your faith in Jesus publicly because He's the only One able to save you."
The next morning, the king called Marcorios and tried again to convince him to give up his faith. When he refused, the king decided to start the torturing. The soldiers hung the saint between two poles, higher than the ground so that they could hit him with sharp nails. They tried also to cut his body with sharp blades and burn it, but because of the Lord's grace, Marcorios was able to endure all these tortures in silence. Back in jail, the Archangel appeared and touched Marcorios' body. He was instantly healed.
The next day, when the king saw that the saint was in perfect health, he attributed it to witcheraft. Marcorios told him that it was Jesus who is the true healer of the soul and the body. Nevertheless, after Dicius tried so many tortures without any success, he decided to have him beheaded.
Marcorios lifted up his arms and prayed fervently, asking the Lord-to accept him in paradise. Then, all of a sudden, he saw The Lord Jesus in a glorified vision, surrounded by many angels. Jesus said, "My chosen son, Marcorios, come to your eternal rest with the saints. Your prayers have risen up to me like the aroma of good-smelling incense. Miracles will be performed in any church bearing your name. And I will save those who ask Me through your intercession. Whoever writes or reads the story of your life will have their names written in the Book of Life."
Then, after the Lord had blessed him, Marcorios was so happy that he ran to his executioners, and begged them to carry out the king's orders immediately. Then he knelt down and said, "Lord, do not count this sin against them." Marcorios was martyred on the 4th of December in the year 250 A.D. He was only 25 years old.
After the end of the first persecution, God wanted to reveal the place of the saint's burial. Marcorios appeared to a poor man in the city, and told him that he was Marcorios the martyr of the Lord. "My body is buried in Cappadocia Gardens , under the old house on the way to the royal palace. My body looks as white as snow, because Jesus was present at the time of my martyrdom," said the saint.
The next morning, the man went to dig under the old house. Then he smelled perfume, and at the same time he saw the body of the saint. The news spread quickly and many people came to take a look at the blessed body. They moved it to the village's Church until they built a new church bearing his name, and Marcorios' body was buried there with respect and devotion.
A few years later, the Armenian patriarch visited Egypt and met with the Egyptian patriarch. The latter asked him if Egypt could have part of the relics of Saint Marcorios to be placed in the church that bears his name in old Cairo . On the 9th of Baouna (June 16) part of the blessed body was offered to Egypt

. May the blessing and prayers of this great martyr and saint Marcorios Abu Sifein be with us all

اذكرونا فى صلواتكم
مع تحيات المراقب العام


[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ebrahim azer
نائب المدير
نائب المدير
avatar

عدد المساهمات : 103
تاريخ التسجيل : 30/11/2009

مُساهمةموضوع: رد: لخابيط   الإثنين يونيو 07, 2010 10:34 am

ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه


الحل الانبا صربامون ابو طرحه

طيب نقول المره دى اسم سهل شويه هو اسم قديس معاصر

ا ا ا ا ا ل ب ب ب ى ى ه ط ر و ن م س

يلا يا شباب عايزين نعرف مين القديس ده

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mora love jesus
مشرف قسم
مشرف قسم
avatar

عدد المساهمات : 200
تاريخ التسجيل : 09/02/2010
العمر : 24

مُساهمةموضوع: رد: لخابيط   الثلاثاء يونيو 08, 2010 12:53 am

هههههههههههههه
ابونا ابراهيم البسيط
صح؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mora love jesus
مشرف قسم
مشرف قسم
avatar

عدد المساهمات : 200
تاريخ التسجيل : 09/02/2010
العمر : 24

مُساهمةموضوع: رد: لخابيط   الثلاثاء يونيو 08, 2010 1:03 am

ن ا ا س ئ و ف ح ر ب ل ا
شوفوا بقى اللخبطه دى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لخابيط
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أسرة الملاك ميخائيل بطوخ دلكه :: - ––-–•===• † • المنتديات الترفيهـية والمسابقـات • † •===•––-– - :: † التسليـة والألعــاب الكتابيــة †-
انتقل الى: